أمين عام حزب الله اللبناني يشدّد على أن وقف حرب غزة هو السبيل الوحيد للهدوء في الشمال / صورة: TRT عربي (TRT عربي)
تابعنا

جاء ذلك في كلمة متلفزة لنصر الله خلال الاحتفال التأبيني الذي أقيم في الضاحية الجنوبية لبيروت، للقيادي بالحزب محمد نعمة ناصر، الذي اغتيل بغارة إسرائيلية استهدفت مدينة صور جنوبي لبنان، الأسبوع الماضي.

وقال الأمين العام لـ"حزب الله" إن مقاتليه سيوقفون إطلاق النار مع إسرائيل "بلا نقاش"، في حال التوصل لاتفاق مماثل في قطاع غزة بين تل أبيب وحركة حماس، مضيفاً: "من يهددنا باجتياح جنوب (نهر) الليطاني فلينظر إلى ما يجري في رفح (جنوب غزة) بمساحتها الضيقة، إذ فشل في تحقيق النصر".

والثلاثاء، وجه وزير الخارجية الإسرائيلي يسرائيل كاتس، تهديداً إلى نصر الله، وطالبه بالانسحاب إلى ما بعد الليطاني، تعقيباً على مشاهد جوية مصورة نشرها "حزب الله"، قال إنها لمواقع إسرائيلية في الجولان السوري المحتل.

وتابع نصر الله أن "وزير حرب العدو (وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت) قال إن الدبابة التي تخرج من رفح يمكنها الوصول إلى الليطاني، ونحن نراها بفيديوهات المقاومة الفلسطينية تُدمّر".

وأوضح أن "إبعاد حزب الله 8 أو 10 كيلومترات عن الحدود كما يقول الاحتلال (الإسرائيلي)، لن تحل مشكلته"، مهدداً بأن "الإسرائيلي إذا قرر الاعتداء على جنوب لبنان بعد وقف إطلاق النار في غزة، فسندافع عن لبنان ولن نتسامح مع الاحتلال".

وبشأن المعارك في قطاع غزة، قال أمين عام "حزب الله": "استطعنا أن نشغل جزءاً كبيراً من قدرات العدو وقواته، وإبعادها عن حسم المعركة في غزة"، ودعا مقاتليه وجمهوره إلى "البقاء في جاهزية لأسوأ الاحتمالات، وإن كنا نتطلع إلى عكس هذا الأمر".

وأكد أن "الشمال مرتبط بغزة، وإذا أُريد له أن يهدأ فيجب أن تتوقف الحرب في غزة، ووقف الحرب في غزة هو السبيل الوحيد لوقف الحرب في الشمال"، معتبراً أن "ما جرى في غزة "أدّب الجيش الإسرائيلي وخفض سقف الأهداف الإسرائيلية المعلنة تجاه الجبهات الأخرى، ولا سيما في لبنان".

وتطرق نصر الله إلى المفاوضات الجارية للتوصل لوقف إطلاق النار في غزة، مشيراً إلى أن "(رئيس الوزراء بنيامين) نتنياهو، و(وزير الأمن القومي إيتمار) بن غفير، و(وزير المالية بتسلئيل) سموتريتش، هم الذين يعاندون التوصل لاتفاق، من أجل مصلحتهم ولضمان بقائهم في السلطة".

واعتبر أن "حماس تُمثل محور المقاومة في المفاوضات، وما ترضى به نرضى به جميعاً، لأنها تنسق مع الفصائل الفلسطينية"، كما قال إن "إصرار نتنياهو على عملية رفح هو إقرار بهزيمته"، مؤكداً أن "أحد أهم المكاسب اللبنانية من صمود المقاومة الفلسطينية، هو أنه لو حقق العدو نصراً سريعاً في غزة لكان لبنان أول من سيكون في دائرة التهديد".

وفي وقت سابق الأربعاء، قال موقع "واللا" العبري إن اجتماعاً انعقد بالدوحة بمشاركة مسؤولين بارزين من الولايات المتحدة ومصر وقطر وإسرائيل، إذ بحثوا فرص إبرام اتفاق بين إسرائيل وحركة حماس لتبادل الأسرى ووقف إطلاق النار في غزة.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً